الخطة الاستراتيجية

 

الخطة الاستراتيجية 2014- 2016

لقد قامت جمعية أهالي إقرث ببناء الخطة الاستراتيجية للسنوات الثلاث 2014-2016 والتي انبثقت عن أهداف الجمعية والتي ترسم عليها خُطاها منذ يوم التأسيس وتتمة لمسيرة نضالية امتدت على ستة عقود ونيف من الزمن. إيماننا بصدق قضيتنا وبضرورة ايجاد اليات نضالية معاصرة وحديثة والتي تلائم التغييرات السياسية والاجتماعية في البلاد والعالم.

بالإضافة للخطة المفصلة أدناه, تستجيب الجمعية لتغييرات مفاجئة في المناخين العام والخاص وعلية فتتم تغييرات في سلم الأولويات من حين إلى اخر بهدف التعامل مع مستجدات وتطورات لم تؤخذ بالحسبان.

تتلخص الخطة الاستراتيجية في النقاط التالية:

·        - العمل داخل المجتمع الاقرثي وتقوية العلاقات الاجتماعية بين أفراده وبين الأجيال المختلفة وذلك من خلال فعاليات اجتماعية على مدار السنوات الثلاثة وإحياء ذكرى الأيام المفصلية في تاريخ القضية مثال ذكرى التهجير وذكرى هدم القرية. بالإضافة إلى دعم المشاريع الاجتماعية والمخيمات الصيفية وعقد ندوات ومحاضرات وفعاليات ترفيهية على أرض القرية.

 - دعم مادي ومعنوي لمجموعة الشباب العائد إلى إقرث منذ صيف العام 2012 وتوفير الامكانيات اللازمة لاستدامة المشروع وتطويره ورفع الوعي في صفوف الجيل الشاب لأهمية تكثيف التواجد على أرض القرية .

 - المحافظة على كنيسة ومقبرة القرية وترميمهما وتحصيل دعم مادي من منظمات مسيحية وحقوقية لرعاية شؤون المَعْلَمَين لما في ذلك من أهمية في مسيرة النضال وفي التواجد على الأرض وحث الأهل على عقد جميع مراسيمهم الدينية في كنيسة القرية.

 -عقد الشراكات مع جمعيات ومؤسسات في مجال حقوق الانسان والتعاون معها من خلال مشاريع مستقبلية تتناسب مع أهداف الجمعية ورؤيتها العامة والحفاظ على الشراكات القائمة.

 -  إقامة لوبي واسع في الكنيست الاسرائيلي لتشكيل ضغط على حكومة اسرائيل وحثها على التفاوض مع مندوبي القرية نحو حل عادل وعودة الى قرية اقرث. يتضمن هذا اللوبي حلقات عمل برلمانيه, أيام دراسية وغيرها من الفعاليات التي من شأنها تحسين ظروف القضية والوصول الى حل عيني.

 - مرافعة دولية لقضية إقرث كواحدة من قضايا التهجير في الداخل. تهدف هذه المرافعة لنشر تفاصيل القضية ولتجنيد الرأي العام في أوروبا والولايات المتحدة لدعم القضية وتفعيل أجسام ومؤسسات عالمية في سبيل عودة أهالي إقرث.

- العمل على تأهيل مجموعات شبابية, نسائية وعامة وتثقيفهم في شتى المجالات من أجل إنتاج كادر عمل محلي لمتابعة قيادة المسيرة النضالية وذلك من خلال دورات إرشادية, إستكمالات بمواضيع شتى والمشاركة بورشات عمل حقوقية وحث الجيل الشاب على متابعة تعليمه الجامعي في المجالات التي تعود على مجتمعه بالفائدة وتنمية روح العطاء والأعمال التطوعية داخل مجتمع القرية إن كان ذلك من خلال تقديم منح دراسية للطلاب الجامعيين أو من خلال التعاون مع جمعيات أخرى لدعم الجيل الشاب.

 -  متابعة قضية إقرث في جهاز القضاء الاسرائيلي والتشاور مع أخصائيين حقوقيين حول المسارات القانونية المُثلى لتحقيق العودة .

 

 

 

 

 

معلومات إضافية